logo web

جمعية التنمية الأسرية بمكة تثمن

دعم نائب خادم الحرمين الشريفين للجمعيات الخيرية

نوه رئيس مجلس إدارة جمعية التنمية الأسرية بمكة المكرمة الشيخ عبدالعزيز بن حنش الزهراني بالدعم السخي الذي وجه به نائب خادم الحرمين الشريفين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله ، وقال إن دعم سموه للجمعيات الخيرية يعكس عناية الدولة أيدها الله بكل ما من شأنه الاهتمام بالوطن ومواطنيه ، مشيرا إلى أن الدعم سيسهم في تنفيذ برامج الجمعيات الخيرية بما يحقق الأهداف التي أنشئت من أجلها تحقيقا لرؤية المملكة 2030 ، وأضاف أن جمعية التنمية الأسرية بمكة تلقت دعم سموه الكريم بمبلغ مليون ريال وهذا ليس بمستغرب على سموه الكريم فهو من أكاديمية الملك سلمان بن عبدالعزيز رجل الخير والبذل والعطاء ، مؤكدا أن الجمعيات تنفذ عددا من البرامج الحيوية للفئات المستفيدة من خدماتها ، ولهذا كان التوسع في إنشاء الجمعيات الخيرية ، وهذا دليل على أهميتها وعلى اهتمام حكومتنا بكل ما يحقق الحياة الكريمة للمواطنين إضافة إلى أن القطاع الثالث يعتبر رافداً مهماً وشريكاً استراتيجياً في التنمية التي تعيشها المملكة اليوم ، وأضاف : جزى الله خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز خير الجزاء لقاء ما يقدمون للوطن ومواطنيه في كافة المجالات .

من جهته ثمن المشرف العام على جمعية التنمية الأسرية بمكة المكرمة الأستاذ محمد المدخلي بدعم نائب خادم الحرمين الشريفين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله للجمعيات الخيرية ، وقال تلقت جمعية التنمية الأسرية بمكة المكرمة دعم سموه الكريم للجمعية وكان بمثابة دفعة جديدة لتنفيذ عدد من البرامج التي سعت الجمعية إلى استحداثها ويأتي في مقدمتها برنامج تمكين الأسرة ، حيث إن الجمعية تهتم ببناء الأسرة ودعم الشباب المقبلين على الزواج وإقامة الدورات التدريبية للشباب والفتيات المقبلين والمقبلات على الزواج ، وتسعى حاليا لمتابعة تمكين الأسرة في بداية تكوينها ودعمها لتكون لبنة صالحة في المجتمع ، بالإضافة إلى أن الجمعية استحدثت برنامجا خاصا بتمكين الأرامل والمطلقات ودعمهن وتأهيلهن لسوق العمل حتى يكن قادرات على العمل ومنتجات يعتمدن على أنفسهن في رعاية أسرهن .

وأضاف أن الجمعية تقدم إعانات غير مستردة للشباب المقبلين على الزواج تصل إلى (5000) ريال ، وتدعم الشباب بقروض تسترد بأقساط ميسرة بمبلغ (10000) ريال ، علاوة على المساعدات العينية المتمثلة في الأجهزة الكهربائية التي تقدم لتأثيث منازل العرسان ، وتسعى الجمعية خلال الفترة المقبلة إلى مضاعفة هذا المبلغ ليكون مجموع ما يقدم للشاب (30000) ألفا منها (10000) مساعدة غير مستردة .

وأشار المدخلي إلى أن الجمعية قدمت خلال السنوات الماضية ما يزيد عن (189) مليون ريال قروضا ومساعدات غير مستردة استفاد منها ما يزيد عن (33) ألف شاب ، ونفذت ما يزيد عن (390) دورة تدريبية استفاد منها ما يزيد عن (10) آلاف شاب وفتاة .

وأكد المدخليأن الجمعية تضع التنمية هدفاً رئيساً للتخطيط للانتقال بالمستفيدين إلى الاعتماد على الذات من خلال تمكين الأسرة ورعايتها تمشيا مع مبادرات وزارة العمل التي أطلقتها لتحقيق رؤية المملكة 2030 ، ودعا المدخلي الله تعالى أن يجزي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز خيرا لاهتمامهم بدعم الجمعيات الخيرية تأكيدا لرسالتها التنموية .